مفهوم التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد

مفهوم التعليم الإلكتروني 

التعليم الإلكتروني هو أسلوب من أساليب التعليم ؛ يعتمد في تقديم المحتوى التعليمي ، وإيصال المهارات والمفاهيم للمتعلم ، على تقنيات المعلومات و الاتصالات ، و وسائطهما المتعددة .

  

بشكل يتيح للطالب التفاعل النشيط مع المحتوى ، والمدرس والزملاء بصورة متزامنة أو غير متزامنة في الوقت والمكان ، والسرعة التي تناسب ظروف المتعلم وقدرته . وإدارة كافة الفعاليات العلمية التعليمية ومتطلباتها بشكل إلكتروني من خلال الأنظمة الإلكترونية المخصصة لذلك .

 

الفرق بين التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد 

التعليم الإلكتروني

  • التعليم الإلكتروني هو وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية ، وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات .
  • ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم ، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها  التخزينية وشبكاتها. ومع انتشار وسائل الاتصال الحديثة انتشر ، مفهوم التعليم الإلكتروني .
  • ولقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنيه إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم . مما زاد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي ؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديهِ من خبرات ومهارات سابقة .
  • ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذهِ الأنماط المتطورة ، لما يسمى بالتعلم عن بعد عامة ، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة . حيث يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب ، والشبكات في نقل المعارف والمهارات .

التعليم عن بعد

  • يواجه العالم اليوم جائحة كورونا ، كحدث رئيسي يحتل المرتبة الأولى في اهتمام الدول . بتسخير جميع الإمكانيات للحد منه باعتبار الصحة أولاً ، فتم تعليق معظم مناشط الحياة بشكل مؤقت كخطة علاج لانحساره .
  • ولأن التعليم ضرورة ملحة وتوقفه يعوق منظومة متكاملة وإجراءات ممنهجة ومحدودة بفصول وسنوات دراسية. كان حرياً بإدارة هذه الأزمة العمل بخطط بديلة وتقليص الفاقد من التعليم. حسب الظروف المعطاة ، فبادرت معظم الدول  بتسخير مواردها التعليمية الإلكترونية المتاحة.
  • كل هذه الإجراءات تمثل ما يطلق عليه تطبيق للتدريس عن بعد ، وقت الطوارئ . كرد فعل لتعليق عمل المؤسسات التعليمية في ظل هذه الأزمة بهدف ضمان استمرار العملية التعليمية .
  • ولكن ينبغي أن يؤخذ في الحسبان أن هذا النوع من التدريس لا يمت إلى التعليم الإلكتروني بصلة ؛ لكونه نظاما له نماذجه ومعاييره وأهدافه .
  • في حين يعد التدريس الطارئ عن بعد تعويضاً مؤقتاً للتدريس المباشر ، بما يمكن تجهيزه بشكل يمكن الاعتماد عليه خلال أوقات الطوارئ والأزمات .

أنواع التعليم الإلكتروني

  • (أ) – التعليم الإلكتروني المتزامن : 

وهو التعليم الذي يكون فيه الطالب ، والمعلم في نفس الوقت أمام الشاشات الإلكترونيّة ، ليتم نقاشهم مباشرةً أمامها عبر غرف المحادثة ، أو الفصول الافتراضيّة .

وأكثر ما يميز هذا النوع من التعليم هو أنّ الطالب يحصل على تغذيةٍ راجعةٍ فوريةٍ . كما أنّه يوفر وقت الذهاب إلى مكان الدراسة ، ومن سيئاته أنّه يحتاج إلى أجهزةٍ إلكترونيّةٍ حديثه وشبكه اتصال جيدة .

 

من إيجابيات هذا النوع من التعلم أن الطالب ، يستطيع الحصول من المعلم على التغذية الراجعة المباشرة في الوقت نفسه .ومن سلبياته حاجته إلى أجهزة حديثة وشبكة اتصالات جيده .

ما هو مفهوم التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد

أدوات التعليم الالكتروني المتزامن :

  1. (١) –  اللوح الأبيض (whit Board) 
  2. (٢) –  الفصول الافتراضية (Virtual Classroom) .
  3. (٣) – المؤتمرات عبر الفيديو (Video Conferencing) .
  4. (٤) – غرف الدردشة (Chatting Rooms) .
  • (ب) التعليم الإلكتروني غير المتزامن : 

وهو التعليم الإلكترونيّ الذي لا يحتاج إلى أن يكون الطالب ، والمعلم في نفس الوقت أمام الشاشات ، وإنّما يكون بالاستفادة من الخبرات السابقة، أو عن طريق توفر المادة التعليميّة على الأقراص المدمجة .

وقد يكون التواصل عبر البريد الإلكترونيّ ، أو عبر المنتديات التعليمية . وفي هذا النوع من التعليم لا يستطيع الطالب الحصول على تغذيةٍ راجعةٍ ، بل يمكنه فقط العودة إلى المادة التعليميّة في أي وقت هو يريده . كما أنّه ينظم وقت دراسته حسب مايراه مناسبا .

 

ومن إيجابياته أن المتعلم يتعلم حسب الوقت والمكان المناسب له ، ويستطيع إعادة دراسة المادة والرجوع إليها عند الحاجة .

 

ومن سلبياته عدم استطاعة المتعلم الحصول على تغذية راجعة فورية من المعلم ، وقد يؤدي إلى الانطوائية لأنه يتم في عزلة.

 

أدوات التعليم الالكتروني الغير متزامن :

  1. (١) – البريد الالكتروني (E-mail) .

  2. (٢) – الشبكة النسيجية (World Wide Web) .

  3. (٣) – القوائم البريدية (Mailing List).

  4. (٤) – مجموعة النقاش (Discussion Groups) .

  5. (٥) – نقل الملفات (Files Transfer) .

  6. (٦) – الأقراص المدمجة (CD) .

  • (ت) – التعليم المختلط :

يستعمل المتزامن تارة ، وغير المتزامن تارة أخرى . حسب النشاطات المقترحة من طرف المعلم ، فهو يعطي للمتعلم أكثر حرية ويحقق نوعا من الاجتماعية في التعليم . 

 

ويستخدم فيه وسائل اتصال متصلة معاً ،  لتعلم مادة معينه تتضمن هذه الوسائل مزيجاً من الإلقاء المباشر في قاعة المحاضرات ، والتواصل عبر الانترنت والتعلم الذاتي .

 

خصائص التعليم الإلكترونئ

  • يمكن اختصار خصائص التعليم الإلكتروني في كونه يقدم عبر الحاسوب وشبكاته ، محتوى رقميا متعدد الوسائط (نصوص مكتوبة أو منطوقة ، مؤثرات صوتية ، رسومات ، صور ثابتة أو متحركة ، لقطات فيديو ) .
  • بحيث تتكامل هذه الوسائط مع بعضها البعض لتحقيق أهداف تعليمية محددة . 
  • يدار هذا التعلم إلكترونيا ، حيث يوفر عددا من الخدمات أو المهام ذات العلاقة بعملية إدارة التعليم والتعلم .ف فهو قليل التكلفة مقارنة بالتعليم التقليدي .
 
  •  كما يساعد المتعلم على اكتساب معارفه بنفسه ، فيحقق بذلك التفاعلية في عملية التعليم (تفاعل المتعلم مع المعلم ، مع المحتوى ، مع الزملاء ، مع المؤسسة التعليمية ، مع البرامج والتطبيقات ) ؛ كونه يوفر إمكانية الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان .
 

مميزات التعليم الإلكتروني

  • (1) من مميزات التعليم الإلكترونيّ القدرة على التواصل المباشر بين الطالب ، والمعلم ، وبشكل حيّ دون الحاجة إلى التواجد في غرفة الصف .

وذلك باستخدام وسائل الاتصال والتواصل الإلكترونيّة ، مثل برامج المحادثة التي تتيح الاتصال المرئيّ ، والمسموع ، ممّا يسهّل عملية النقاش بينهم . 

  • (2) – قدرة المعلم على إجراء مسحٍ سريعٍ لمعرفة مدى تجاوب الطلبة مع المادة التعليمية ، ومدى قدرتهم على استيعاب وفهم الدرس.
 

كما يمكنه عمل استبيانٍ لمعرفة مدى تجاوب الطلاب معه ، ومدى قدرتهم على التواصل معه ، لفهم المادة بشكلٍ جيد . 

  • (3) – قدرة المعلم على استخدام أكثر من وسيلةٍ توضيحيةٍ ، وتعليمية للطلاب ، مثل : استخدام بعض التطبيقات الموجودة على الإنترنت ، أو اصطحاب الطلبة في جولة إلى أحد المواقع ، وشرح المادة التعليمية من خلاله بشكلٍ مباشر ، أوعرض فيديو يوضح المعلومات الواردة في الدرس . 
  • (5) – قدرة المعلم على تقسيم الطلاب إلى مجموعاتٍ صغيرة يسهل التواصل فيما بينها بالصوت والصورة ، لعمل إحدى التجارب مثلاً ، أو لمناقشة إحدى قضايا الدرس المطروحة . 
 
  • (6) – يزيد فرص اتصال الطلاب بينهم ، وبين المعلم . 
  • (7) – يوفر شرحَ المادة التعليمية ، بحيث يمكن الرجوع إليها في وقتٍ لاحق . 
  • (8) – يعطي الشعور بالمساواة بين جميع الطلاب ، يعطي فرصةً للطالب في المساهمة بوجهة نظره دون أي عائقٍ . 
 

أهمية التعليم الإلكتروني

  • (1) – يحل مشكلة الإقبال المتزايد على التعليم والانفجار المعرفي . 

  • (2) – توسيع فرص القبول في مجال التعليم ، بالإضافة إلى تمكين العاملين من خلال التدريب والتعليم من غير ترك أعمالهم . 

  • (3) – يساعد على كسر الحواجز النفسية بين المتعلم والمعلم . 

  • (4) – يشبع خصائص وحاجات المتعلم مع رفع العائد من الاستثمار ، بواسطة تخفيف تكلفة التعليم .

معوقات التعليم الإلكتروني

  • (1) – التطور التكنولوجي مستمر ، ولكن يبدو أن المقررات الإلكترونية لا تلقى ذلك التطور السريع .

  • (2) – قد يجهل شريحة واسعة من الناس عن نظام التعليم الإلكتروني ، لذا لا يوجد اهتمام أو إقبال شديد على هذا المجال .

 
  • (3) – إن الشهادات التي تمنحها للخريجين غير معترف فيها ، عند بعض الجهات الرسمية والمتخصصة .

  • (4) – من أكثر المعوقات أنها من الممكن أن تكون متاحة للطلبة ، ويمكنهم الاختراق للاطلاع على الامتحانات ، والمحتويات السرية .

 

إيجابيات التعليم الإلكتروني

  • (1) – يساعد الفرد على الاعتماد على نفسه كليا ، من خلال اختيار المصادر التي يستوحي منها معلوماته .

  • (2) – يترك أثرا وفاعلية أكثر من نظام التعليم التقليدي ، لدى المتعلم وذلك لما يستخدمه من تقنيات .

  • (3) – سهولة وسرعة التواصل بين المعلم والطالب ، مهما بعدت المسافة .

 

سلبيات التعليم الالكتروني

  • (1) – ضعف التعامل المباشر بين المعلمين والمتعلمين ، والتركيز بالدرجة الأولى على الجانب المعرفي.

  • (2) – فقدان الحوار ، مما قد يؤثر على ذكاء الطالب المنطقي . فمن خلال الحوار و التعامل المباشر ، يتعلم الطالب أدب النقاش والإستماع ، وكيفية طرح الأسئلة ، واحترام الطرف الآخر ، وانتقاء الألفاظ والمصطلحات ، وهذا ما لا يتوافر مع التعليم الإلكتروني .

  • (3) – يواجه بعض المتعلمين من خلال التعليم الإلكتروني صعوبة في التعبير عن آرائهم وأفكارهم كتابيًا ، حيث إن العديد من المتعلمين يفضلون التعبير عن أفكارهم شفوياً .

وهي الطريقة التي اعتادوها سنوات طويلة من خلال دراستهم الأكاديمية ، بينما يحتاج مستخدمو التعليم الإلكتروني إلى التمكن من المهارات الكتابية ، للتعبير عن أفكارهم وآرائهم المختلفة .

  • (4) – الميل إلى العزلة وتراجع التواصل مع الآخرين ؛ فقد خرجت دراسات علمية بأن الأجهزة الإلكترونية مثل التلفزيون والحاسوب ، وألعاب الفيديو ، تؤدي إلى الميل إلى العزلة وتراجع التواصل مع الآخرين ، ونادت بضرورة تفادي هذه الآثار السلبية .

  • (5) – قد يؤدي استخدام التعليم الإلكتروني إلى ضعف الدافعية نحو التعلم ، والشعور بالملل ، نتيجة الجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر ، وشبكات الإنترنت والتعامل معها لفترة طويلة من الزمن.

 

وخاصة إذا كانت المادة العلمية المعروضة خالية من المؤثرات السمعية والبصرية التي تجذب المتعلم نحو التعلم .

  • (6) – إنه يقدم المعلومات للتلاميذ بطرقة مجزأة ، بحيث لا يستطيع التلميذ ، أن يكون فهما متكاملا للمادة التعليمية .

  •  (7) – يحد التعليم المبرمج من قدرة المتعلم على الإبداع و الابتكار ؛ لأنه يقيده باستجابة معينة وهي الاستجابة الصحيحة الموجودة في البرنامج ، و التي عليه أن يتعلمها .

 
  • (8) – لا يصلح التعليم المبرمج لتعليم جميع أهداف تدريس العلوم ، فتنمية مهارات البحث العلمي ، وتنمية الاتجاهات العلمية ، و تنمية القدرة على تذوق جهود العلماء من الصعب تحقيقها عن طريق التعليم المبرمج .
 
المصادر(+) .